اجتمع اليوم الاثنين 03 سبتمبر 2018 وفد الحركة برئاسة الدكتور عبد الرزاق مقري مع قيادة حزب الفجر الجديد برئاسة الأستاذ الطاهر بن بعيبش بمقر الأخير بزرالدة وذلك في إطار مشاورات الحركة مع الأحزاب السياسية لعرض وشرح مبادرة التوافق الوطني التي أطلقتها الحركة لإخراج البلد من الوضع الصعب الذي تعيشه بمناسبة رئاسيات 2019.
السيد رئيس الحركة عدد الأسس الكبرى التي بنت عليها الحركة مبادرتها للتوافق وهي: الجانب الاقتصادي، الجانب الاجتماعي، الوضع الإقليمي والدولي، الجانب السياسي. وأكد من خلال ذلك عن المخاطر الكبرى التي تهدد الجزائر بغير مبادرات جادة وموضوعية وواقعية لإخراج البلد من الأزمة، ثم اقترح الافكار والبدائل التي تتضمنها المبادرة وبين بأنه سيم صياغتها نهائيا في نهاية هذا الاسبوع من خلال مدخلات النقاشات المتعددة وتوزيعها لكل الاطراف ليحددوا مواقفهم منها على ضوء ما سيكون مكتوبا وليس عبر التعليقات البعيدة عن فلسفتها وموضوعها.
رئيس حزب الفجر الجديد وفي معرض رده على عرض المبادرة أبدا تطابقا كبيرا مع العرض سواء من حيث التشخيص أو الحلول وشجع على الاستمرار بنفس الجرأة التي بدأت بها وأكد من جهته ان المعارضة الجزائرية كما هي رؤية الحركة،معارضة راشدة وواعية، وهي فرصة للبلد وليس تهديدا، وهي معارضة في موقع مشرف وواعي و صاحبة حلول وبرامج ومقترحات.
أكد الاستاذ بن بعيبش على تشجيعه لتقديم المبادرات حيث لا توجد سياسة حسبه بلا مبادرات وذكر بالعمل المشترك لسنوات طويلة بينه وبين السيد رئيس الحركة والتطابق الموجود بين المبادرات السابقة ومبادرة الحركة التي اعتبرها حوصلة وتطويرا لما سبقها.
في الوقت ذاته شدد رئيس حزب الفجر الجديد على ضرورة اجتماع المعارضة ضمن وعاء جامع لفتح النقاش حول أوضاع البلد، واتفق الطرفان على ان ذلك يكون من خلال تقديم رؤية مشتركة تناقش مع مختلف الاطراف ومنها السلطة القائمة.
وفي الأخير تواصى الطرفان على ضرورة إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين الحزبين لمتابعة التطورات المتعلقة بالمبادرة ولخدمة بلدنا وشعبنا.

د. بن عجمية بوعبدالله
الأمين الوطني للإعلام والاتصال

تعليق