بمناسبة عيد الفطر واختتاما لبرنامج شهر رمضان المبارك لهذه السنة، نظم المكتب الولائي للحركة بالجزائر العاصمة  أمس السبت بالمقر الولائي بحي البدر، لقاءا للتغافر جمع الاخوة والاخوات وكذا  بعض الضيوف والأساتذة من أبناء الحركة المقيمين في الخارج.

فبعد الكلمة الترحيبية للسيد محمد خلاصي رئيس المكتب الولائي وتهنئته للحاضرين بالمناسبة، جاءت مداخلات الأساتذة الضيوف ومنهم الدكتور توفيق بجبج أستاذ اقتصاد بجامعة مالايا، ماليزيا، الدكتور محمد همال، أستاذ الشريعة بجامعة الحضارة الإسلامية وهران، الدكتور زكريا صديقي، خريج الأزهر ودكتور من جامعة السوربون وعضو الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين ومدير دار العلوم بفرنسا والذين ذكروا بأهمية الأخوة والعمل الجماعي، ثم فتح المجال لكلمة بعض الحاضرين من الإخوة والأخوات الذين أكدوا على معاني التغافر والثبات للحفاظ على رابطة الأخوة في الحركة.

تعليق