أسفرت العملية الانتخابية لاختيار قائمة الحركة بولاية النعامة للتشريعيات المقبلة على حصول المرشح الأستاذ حميدي ميلود على الأغلبية المطلقة من أصوات المجلس لتصدر قائمة الحركة في تشريعيات ماي القادم، فيما عادت الأغلبية المطلقة لنتائج التصويت على فئة النساء للأخت زوليخة ربوح.

وكان مجلس الشورى الولائي لولاية النعامة عقد هذا السبت دورة استثنائية بالمقر الولائي للحركة ببلدية النعامة في حضور غالبية أعضاء المجلس، استهلت بكلمة تروية للداعية الشيخ عبد الرحمان سكوري حول معاني الأخوة وكيفية تقوية روابطها والمحافظة عليها كصمام أمان ومستقبلها.

بعدها شرع في جدول أعمال الدورة والذي تضمن نقطة واحدة تمثلت في انتخاب متصدر قائمة الحركة بالولاية لتشريعيات الرابع ماي القادم والمصادقة على ترتيب القائمة.

وقد استهلت العملية بتقديم تقرير مفصل  شكل خلاصة عمل ونتائج ما توصلت إليه الهيئة الولائية للانتخابات المشكلة لهذا الغرض شهر أكتوبر الأخير قدمه رئيسها الأستاذ رمامدة إبراهيم ضمنه مختلف مراحل العملية والقائمة النهائية التي توصلت إليها الهيئة مرتبة ترتيبا أبجديا وفقا للائحة الانتخابية المنظمة للعملية.

و بعد مناقشة مستفيضة ومطولة من الحضور لعمل اللجنة وكذا لأفراد القائمة والتي اتسمت بروح المسؤولية العالية، ونوعا من الحدة في بعض الأحيان لكنها لم تخرج عن أخلاقيات وآداب الحركة، بعدها شرع في عملية الانتخاب عن طريق الاقتراع السري من خلال الصندوق، وقد أسفرت العملية بعد مرحلتين عن حصول المرشح الأستاذ حميدي ميلود على الأغلبية المطلقة من أصوات المجلس لتصدر القائمة، فيما عادت الأغلبية المطلقة لنتائج التصويت على فئة النساء للأخت زوليخة ربوح.

وفي ختام الدورة  وبعد التوصية لجميع المناضلين بضرورة التجند والالتفاف حول القائمة لانجاح الحملة الانتخابية، تم تكريم الأستاذ محمد عمير بعد  مناقشته لاطروحة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها من جامعة تلمسان مؤخرا .

تعليق