رافع رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري أمس الاثنين من ولاية قالمة من أجل الارتقاء بالممارسة السياسية لما تمثله من أثر على  حياة المواطنين، مشيرا إلى أن السياسية هي تنافس بين الأحزاب على البرامج والأفكار وهي التي تقود المجتمع نحو  التطور والازدهار.

رئيس الحركة و خلال التجمع الشعبي الذي نظمه بالمسرح الجهوي محمود تريكي بوسط مدينة ڤالمة في إطار اليوم التاسع من الحملة الانتخابية ، تطرق إلى برنامج تحالف حركة مجتمع السلم الذي وصفه  بالحلم الجزائري والذي  ستظهر أولى نتائجه في غضون الخمس سنوات الأولى على مستوى قطاع الخدمات ، و تحقيق الأمن الغذائي  في غضون 10 سنوات ، بالإضافة إلى تحويل  الجزائر إلى دولة صناعية كبرى  خلال 20سنة.

رئيس الحركة وفي إشارته إلى القدرات التي تتوفر عليها ولاية قالمة والتي تؤهلها حسبه لأن تصبح قطبا اقتصاديا وفلاحيا بامتياز خاصة في الصناعة التحويلية ، أكد أن الجزائر تحتاج  إلى أكثر من مليوني بقرة حلوب و مساحات هامة لزراعة الأعلاف لتحقيق الاكتفاء من مادة الحليب، بالإضافة إلى  2 مليون مؤسسة صغيرة ومتوسطة للخروج من التبعية للنفط.

و على صعيد آخر قال رئيس الحركة بأن برنامج التحالف  يولي أهمية كبيرة للتعليم و التكوين المهني و الشباب و الرياضة، حاثا في هذا الخصوص الشباب على ممارسة مختلف أنواع الرياضات لتكوين فرق النخبة و تصدير اللاعبين إلى الخارج مقترحا “إنشاء جائزة تهتم  بالإبداع الشبابي تمنح للمتفوقين الذين يتم انتقاؤهم من خلال تخصيص موسم أو شهر في كل سنة  لاكتشاف المواهب التي يجب أن تحظى بالرعاية والمرافقة..

وأشاد رئيس الحركة في هذا التجمع بولاية قالمة وبتاريخها وأبطالها ، مشيرا إلى أن قيام الدول يرتكز حسبه على عودتها لماضيها ، واعتزازها بتاريخها و بمن صنعوه، مشيدا بالماضي التاريخي لولاية قالمة  ورجالها على غرار «سويداني بوجمعة»، «باجي مختار» و »هواري بومدين».

رئيس الحركة من أم البواقي

انتخابات 4 ماي فرصة للتغيير السلمي الهادئ
ومن أم البواقي اعتبر رئيس الحركة الدكتور الرزاق مقري في تجمع شعبي حاشد نظمه أول أمس بعين الفكرون أن الاستحقاق الانتخابي لماي المقبل «فرصة ثمينة للتغيير السلمي الهادئ».
وقال رئيس الحركة خلال تجمع حاشد في إطار الحملة الانتخابية لتشريعيات الرابع مايو بالقاعة المتعددة الرياضات لذات المدينة «إن الاستحقاق الانتخابي المقبل يأتي في ظرف صعب وعلى المواطنين والأحزاب استغلال هذه الفرصة السانحة لتمكين البلاد من خلال مؤسساتها ورجالها من تجاوز كل المخاطر المحدقة بها».
واغتنم  الدكتور مقري  المناسبة ليدعو المواطنين إلى الإقبال بكثافة يوم الاقتراع على مراكز التصويت والانتخاب على مرشحي قوائم  التحالف، مطالبا الأحزاب السياسية المتنافسة في هذا الاستحقاق ب» تقديم برامج واقتراح أفكار هادفة وبناءة للارتقاء بالأداء السياسي».

وعلى هامش التجمع قاد رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري مسيرة شعبية حاشدة جابت شوارع المدينة وسط هتافات المشاركين المؤيدة لقائمة تحالف حركة مجتمع السلم وعلى رأسها متصدر القائمة الأستاذ محمد سعيد.

تعليق