دعا رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري مساء الخميس من البليدة إلى حكومة توافقية  بعد الانتخابات التشريعية القادمة تتعاون فيها جميع الأحزاب من أجل بلورة رؤية اقتصادية تخرج الجزائر من اقتصاد الريع إلى الاقتصاد المنتج ، حيث قال “نحن لسنا كأولئك الذين لا يزالون يعيشون في ذهنية الأحادية والفكر الواحد والسيطرة والهيمنة ، نحن نقول بأن الذي يبني الحكومة هي نتيجة الانتخابات وأن نتيجة الانتخابات الذي يقرر فيها هو الشعب الجزائري”.

و أشار الدكتور مقري خلال  تنشيطه لتجمع شعبي  حاشد بساحة الحرية وسط مدينة البليدة  في إطار اليوم الثاني عشر من عمر الحملة الانتخابية إلى أن التحالف جاء بمشروع متكامل  عنواه “معا لجزائر الهناء والنماء” لنقول “بأن هذا الوطن هو أمانة في أعناقنا و هو إرث للشهداء والمجاهدين” ، مضيفا “جئنا لهذه الانتخابات بهذا الشعار لنقول بأنه لا يوجد حزب في هذا الوطن يستطيع وحده أن يبني الجزائر  ، ولا يوجد حزب يستطيع وحده أن يخرج الجزائر من أزمتها ، جئنا  لنقول لكل الصالحين في هذا الوطن تعالوا معا نبني مجد ومستقبل هذا الوطن”.

وقال رئيس الحركة أن تحالف حركة مجتمع السلم اختار لخوض التشريعيات المقبلة أحسن الرجال والنساء وأحسن البرامج والأفكار،  مضيفا”نحن من خلال هؤلاء الرجال والنساء أردنا أن نطهر العمل السياسي و لنقول بأن الرجال الذين نختارهم هم الرجال الأطهار الذين لم يتلوثوا بالفساد”   ، معتبرا بأن مشكل الجزائر الأساسي هو في الرجال الذين يسيرون هذا البلد والذين أصبحت السياسة بالنسبة إليهم هي مجرد مصالح شخصية ومجرد طموحات شخصية لدرجة أن القوائم أصبحت تشترى بالمال الفاسد.

وفيما يخص تزوير الانتخابات رد رئيس الحركة على تصريح بعض قادة أحزاب السلطة بأن تزوير الانتخابات كان لمصلحة الجزائر بالقول  ” هذه المرة لا تزوروا من أجل مصلحة الجزائر” ، حيث قال  ” جئنا بنية صافية  من أجل النماء ومن أجل  تطوير البلد ، اتركوا الانتخابات تكون نزيهة” ، مشيرا إلى أن الحركة في حالة زورت الانتخابات أو لم يعطها الشعب ستستمر في معارضة علمية من أجل تأطير الشعب الجزائري ومن أجل المحافظة على فرصة الإقلاع في أي مرحلة مستقبلية” .

رئيس الحركة وفي حديثه عن ولاية البليدة أكد بأن هذه الولاية الشاهدة بتاريخها وجمالها ورجالها ، و الشاهدة بالفرص العظيمة التي تعطيها للجزائر في مجال التنمية ، هذه الولاية التي لم تبخل بمساندتها لحركة مجتمع السلم لها فضل كبير على كل الولايات لأنها ولاية الشيخ المؤسس محفوظ نحناح والشيخ محمد بوسليماني رحمهما الله ، مضيفا “أبشركم من خلال تطوافي في مختلف الولايات بأن إرث الشيخ محفوظ نحناح بخير ، وبأن حركة مجتمع السلم حركة قوية متجذرة واقبال الناس عليها إقبال منقطع النظير وكل تجمعاتها كانت دليل على قوتها وتجذرها .

وكانت أول محطة في زيارة رئيس الحركة لولاية البليدة من بيت الشيخ محفوظ نحناح ، قبل الإشراف على عمل جواري ولقاءات مع المواطنين في كل مدينتي البليدة وبوعرفة.

تعليق