نظمت اليوم 10 ديسمبر 2016 بالمقر الوطني للحركة، الأمانة الوطنية لفلسطين والقضايا العادلة الندوة الوطنية الرابعة للنشطاء في القضية الفلسطينية، والتي حضرها نواب رؤساء المكاتب الولائية المكلفون بالقضية والنشطاء وممثلي المؤسسات العاملة لفسطين. وبعد الإفتتاح بالقرأن الكريم، جاءت كلمة الأمين الوطني لفلسطين والقضايا العادلة الشيخ أحمد الإبراهيمي ، والذي تحدث عن أوضاع فلسطين في ظل الظروف الإقليمية والدولية، والواجبات المنوطة بنا، مشددا على ضرورة توحيد الجهود والقيام بمختلف الأدوار للوصول إلى التحرير كما أكد الأمين الوطني أن هذا اللقاء يأتي من أجل تقديم الحصيلة السنوية لسنة 2016 و شرح البرنامج الوطني لسنة 2017 وكذا عرض حصيلة اللجان والمشاريع وتقارير المؤسسات العاملة لفلسطين.
ثم مع كلمة ممثل حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” الأستاذ محمد عثمان أبو البراء الذي تحدث عن مستجدات الساحة الفلسطينية وحركة حماس، وشكر جهود مختلف الفاعلين لصالح القضية الفلسطينية.
كما كانت هناك مداخلة للأستاذة النائب سميرة ضوايفية التي تكلمت عن تجربة المشاركة في أسطول الحرية النسوي ليقدم كل من الأستاذ قرن محمد إسلام عرضا لمختلف المشاريع والأعمال الخاصة بالأمانة الوطنية لفلسطين والقضايا العادلة لسنة 2016، والأستاذ محمد ضيف عرضا حول مشاريع الإعمار الجزائرية في قطاع الجزائر، ثم شرح لمخرجات مشروع حصالات القدس، وقدم الأستاذ فاروق مداح ورقة مشروع الأيتام، والأستاذ يوسف عجيسة ورقة الأسرى، لتختتم الفقرة الأولى بورقة أسطول الحرية للأستاذ بوزيد شناف.
إنطلقت الفترة المسائية بعرض تقارير تخص رابطة شباب لأجل القدس من تقديم الأستاذ أبوبكر بن علية، ونم تقديم تقرير عن الأعمال الإغاثية للمؤسسة الاجتماعية. ليختتم اللقاء بتدخل الأمين الوطني الشيخ أحمد الإبراهيمي حول مشاريع وإنجازات 2017، ليتم بعدها فتح المجال للمشاركين من أجل مناقشة أعمال الندوة وتقديم الاقتراحات.
وخلصت الندوة إلى ضرورة تقديم النصرة والعون والدعم لإخواننا في فلسطين عموما وفي غزة خصوصا من خلال تنسيق وتوحيد الجهود مع مختلف الفاعلين والناشطين في القضية الفلسطينية.

تعليق