الجزائر يوم : 16 رمضان 1439 هـ

الموافق لـ 01 جوان 2018 م.

البيان الختامي 

– بعد نجاح المؤتمر السابع الإستثنائي الذي تميّز بنقاش أخويّ مسؤول و كان محلّ اهتمام إعلاميّ و مجتمعيّ ، انعقدت الدورة الإستثنائية الثانية لمجلس الشورى الوطني لحركة مجتمع السلم طبقا للمتطلّبات التنظيميّة المنصوص عليها في القانون الأساسي للحركة ، حيث جدّد المجلس تهنئته للشّعب الجزائري وللأمة الإسلامية بشهر رمضان المبارك و ثمّن مظاهر التكافل الإجتماعيّ التي يقوم بها الأفراد و المؤسسات .
– و خلص المجلس في هذه الدورة الى المصادقة :
أولا:على تشكيل اللجان الثالية:
لجنة اثبات العضوية، لجنة النظام الداخلي للحركة، لجنة نظام سير المجلس.
ثانيا: تزكية تشكيلة المكتب التنفيذي الوطني التي تعكس معايير التّشبيب ، الكفاءة ، التخصص ، و الجمع بين التّجديد و الإستمراريّة .
وأكد المجلس على مايلي:
02 – مواصلة مساعي نهج الحركة في ضرورة التوصّل الى توافق وطني لتسيير المرحلة القادمة .

03- الدّعوة الى اغتنام فرصة تعافي أسعار المحروقات في السّوق الدوليّة و توظيف عائداتها في التنمية الشاملة و تحسين مستوى معيشة المواطن .

04- التأكيد على ضرورة السّعي الجادّ لإيجاد البدائل الإقتصاديّة في المجالات المختلفة بدل اللّجوء للحلول السّهلة في فرض الضّرائب و الرّسوم و التحذير من تبعات هذا المسلك الخاطئ الذي يثقل كاهل المواطن .

05- تثمين مجهودات المؤسسات الأمنيّة الحارسة للحدود و التي تقف سدّا منيعا في وجه الجريمة المنظّمة و المخدّرات ، ودعوة الجميع لليقظة و الحذر من كلّ الٱفات التي تهدّد المجتمع .

06- تثمين نظرة الجزائر في إيجاد الحلول العادلة في مالي و ليبيا بما يحقّق الاستقرار و الأمن بالجوار الإقليمي .

07- يحيّي مجلس الشورى صمود إخواننا المرابطين بفلسطين المحتلّة في مواجهة العدوان الصّهيوني و يدين الصّمت العربي الرّسمي اتجاه التغيّرات الواقعة بالمنطقة و التأكيد على كون القدس عاصمة فلسطين الأبديّة ، كما يثمّن الموقف المشرّف للجزائر دولة و شعبا في دعم القضية الفلسطينية .

رئيس مجلس الشورى الوطني
الحاج الطيب عزيز

تعليق