اجتمع المكتب التنفيذي الوطني في لقائه العادي يوم الخميس 21 جوان 2018 لدراسة مستجدات الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي.. وبعد دراسة جدول أعمال اللقاء بالنقاش المعمق أكد المكتب على ما يلي:

1- تجديد الشكر والعرفان لكل الشعب الجزائري بمختلف فئاته وشرائحه الذين تفاعلوا مع الحادثين الذين تعرضا لهما السيد رئيس الحركة ونائبه.

2- في الذكرى الخامسة عشر لوفاة الشيخ محفوظ نحناح يؤكد المكتب على الثبات على الرسالة التي ناضل من أجلها الشيخ المؤسس، واعتبار شهري جوان وجويلية أياما للإحتفال بذكراه بمختلف البرامج والنشاطات المحلية، لتختتم بنشاط مركزي.
كما قرر المكتب الإعلان على جائزة الشيخ محفوظ نحناح الدولية السنوية حول أحسن بحث حول فكر ومسيرة ونضال الشيخ رحمه الله.

3- ندين حالة الغموض في الشأن السياسي وانغلاق الأفق وغياب الرؤية السياسية والاقتصادية لدى المسؤولين، وكذا انتشار آفات الفساد بكل أنواعه الذي بلغ ذروته في حادثة الكوكايين. مع العلم أن معالجة هذا التردي المزمن لا يكون إلا بالشفافية واستقلالية العدالة والرقابة الحقيقية على الشأن العام.

4- نجدد مطالبتنا بضرورة توفير الشروط الديموقراطية للمنافسة السياسية بالنظر للانتخابات الرئاسية المرتقبة والسعي لتأسيس لجنة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات بالتوافق بين جميع القوى السياسية.

5- يؤكد المكتب الوطني أن الأزمة المالية والاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد تحتاج إلى رؤية توافقية جامعة وشاملة وواسعة تتناول الأزمة بكل أبعادها، ويعتبر المعالجات الجزئية عبر قوانين المالية العادية والتكميلية لا ترقى إلى حجم وعمق الأزمة الهيكلية التي تمر بها البلاد وهو تأجيل للحل لا أكثر ولا أقل.

6- يعتبر المكتب الوطني قضايا محاربة الفساد والرشوة واجبا وطنيا دائما تضطلع به المؤسسات القضائية واللجان والدواوين المختصة ذات الصبغة المستقلة والسيدة، وليس استجابات ظرفية ومعالجات موسمية و جزئية لأن ظاهرة الفساد في الجزائر أصبحت مهيكلة وخطيرة تهدد أمن واستقرار البلاد وترهن كل الارادات الخيرة في محاربة هذه الآفة المزمنة.

7- ندين الدعوات إلى تشكيل مليشيات مسلحة التي أطلقتها قوى انفصالية تهدد الوحدة الوطنية، ونطالب الجميع بالصرامة في الموقف ضد هذا الانحراف العلني وعدم التعامل مع قضايا الإرهاب بمعايير مختلفة.

8- يشيد المكتب بالموقف الجزائري المتجدد من قضية الأمة المركزية “فلسطين” في الأمم المتحدة لحماية الشعب الفلسطيني من الغطرسة الصهيونية، ودعوة الطبقة السياسية والمجتمعية إلى احتضان هذا الموقف بكل أشكال الدعم والمناصرة والتأييد.

9- يهنئ المكتب التنفيذي الوطني جميع الناجحين وعائلاتهم في امتحان شهادة التعليم الابتدائي والمتوسط، متمنيا التوفيق للذين يجتازون امتحان البكالوريا داعيا أن تعود للبكالوريا هيبتها ومكانتها.

السيد نائب رئيس الحركة
د. عبد الرزاق عاشوري

تعليق