0124بيــان

     اجتمع المكتب التنفيذي الوطني هذا اليوم في لقائه الأسبوعي العادي ودرس الأوضاع السياسية المحلية والدولية، وعليه تؤكد الحركة على ما يلي:

  • ضعف الكبير للمؤسسات المدنية والحكومية في مواجهة الأزمات التي خلفتها الحالة الجوية السيئة في الأيام الأخيرة والاعتماد الكلي على مؤسسة الجيش الوطني الشعبي التي لا تزال للأسف الشديد تتحمل في كل مرة عبء تقصير الجهات المدنية المختصة، وتدعو الحركة في الوقت ذاته كل فعاليات المجتمع المدني والشعبي للتضامن والمساهمة في تجاوز تداعيات التقلبات الجوية التي تشهدها عديد ولايات وجهات الوطن.
  • تندد الحركة بتهديد ومضايقة الأحزاب السياسية على خلفية مواقفها السياسية و تدعو إلى إعطاء الحق لها في مقاطعة الانتخابات كموقف سياسي حر ومستقل وفي التعبير عن رأيها. كما تؤكد الحركة على المنافسة النزيهة بين الأحزاب السياسية والخروج من حالة الاستقطاب غير الأخلاقية والملهية عن واجب أحزاب المعارضة في مراقبة الحكومة وتقديم البدائل.
  • تتمسك الحركة بالعمل المشترك مع أحزاب المعارضة في التنسيقية والهيئة خدمة للبلد ودفاعا عن الحقوق والحريات وحماية الوسائط السياسية الضامنة للاستقرار في الحاضر والمستقبل .
  • تعبر الحركة عن أسفها العميق للإقصاء المبكر للفريق الوطني لكرة القدم من تصفيات كأس أمم إفريقيا وتعتبر ذلك جزء من نتائج منظومة الفساد والإخفاق  في المؤسسات الرسمية ومنها المنظومة الرياضية.
  • وجوب رص الصف شعبيا ورسميا في العالمين العربي والإسلامي لمواجهة مختلف التهديدات الخارجية المعلنة في ظل تنامي نزعة التطرف في العالم.
  • تحذر الحركة من تداعيات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وتدعو كل القوى الحية في العالم لمواجهة هذه الخطوة الخطيرة التي تعتبر اعتداءً سافرا على حقوق الشعب الفلسطيني وعاصمته القدس المحتلة.

0125

 

 

تعليق