بعد لقاء المنتخبين بمدينة الورود البليدة صباحا توجه وفد الحركة ممثلا في رئيسها الدكتور عبد الرزاق مقري وعضوا المكتب التنفيذي الوطني الأستاذ عبد العالي حساني الشريف والدكتور بوعبدالله بن عجمية إلى مدينة تيزي وزو لحضور فعاليات الملتقى الولائي للمنتخبين المحليين للحركة في الولاية، وبعد الكلمة الترحيبية للسيد رئيس المكتب الولائي محمد موكاح.

افتتح السيد رئيس الحركة كلمته بتقديم الشكر والثناء للمكتب الولائي على المجهودات المبذولة أثناء الاستحقاق الانتخابي الأخير، وعلى التجاوب السريع مع أولويات الحركة والتي في مقدمتها الاهتمام بالمنتخبين المحليين، وكذا تقديم الشكر لكل مواطني ومواطنات ولاية تيزي وزو الذين وضعوا ثقتهم في الحركة وفرسانها.

الدكتور عبد الرزاق مقري وفي معرض كلمته تطرق للمشهد السياسي الذي يطبعه الغموض والمشهد الاقتصادي الذي يميزه التراجع والمشهد الاجتماعي الذي عنوانه التقشف وغلاء الأسعار وتدهور القدرة الشرائية للمواطن الذي انهكته مصاعب الحياة بسبب السياسات الحكومية غير الرشيدة والمشهد الهوياتي الذي يريد أعداء الوطن في الداخل والخارج تأجيجه بين أفراد الشعب الواحد.
الشعب الجزائري يقول السيد رئيس الحركة بعربه وامازيغه وشاويته وطوارقه ومزابه هو شعب واحد توحد إبان الاستعمار تحت راية تحرير الوطن وسيبقى موحدا ما بقيت الجزائر..
لم يفوت الدكتور عبد الرزاق مقري فرصة تواجده بولاية تيزي وزو المجاهدة بالتعبير عن سعادته وموقف الحركة المرحب بترسيم اليوم الوطني “يناير” مذكرا بدعم الحركة أيضا بترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية ورسمية..
إن الذي يضمن ويحمي البلد من هكذا انزلاقات هو تأطير التدافع وفق الآليات التالية :
– الشفافية.
– الديمقراطية.
– العقد السياسي والاجتماعي المتوافق عليه
ليختتم اللقاء بحفل تكريم المنتخبين المحليين الجدد من قبل رئيس الحركة محفزا إياهم ببذل كل الجهد والطاقة رفقة الشركاء الآخرين لتحقيق الصالح العام لمواطني ومواطنات الولاية من خلال التنمية المحلية.

تعليق