كانت للسيد رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري اليوم بمدينة مغنية ولاية تلمسان بالملتقى الولائي للهياكل مداخلة تأطيرية بعنوان: الحركة والرهانات المستقبلية، حيث ركز فيها على النقاط المهمة التالية:
1- أولويات الحركة الست في هذه المرحلة:
– أولوية التفاعل السياسي مع المستجدات السياسية (الخطاب والمواقف) والدعوة للحوار والتوافق للخروج بالبلد من أزمتها، وإذا لم يتحقق التوافق ستستمر الحركة في المقاومة السلمية والعاقلة والراشدة.
– أولوية المنتخبين وبناء منظومة تكوين وتأطير ومرافقة للمنتخبين في مختلف المجالس المنتخبة بهدف صناعة قصص نجاح شعارها التنمية خدمة للصالح العام.
– أولوية الوحدة: استكمال إنجاح المرحلة التوافقية وصولا إلى المؤتمر الديمقراطي بالاضافة الى مشروع الوحدة مع التيار الإسلامي.
– أولوية المؤتمر المقبل: إنجاح المؤتمر ليكون محطة فاعلة لتعزيز الفعل الديمقراطي ومنعرجا مهما للتجديد والتطوير.
– أولوية المؤسسات: مرافقة ودعما وتكوينا في إطار رؤية الحركة التجديدية على مستوى الهياكل والرؤى.
– أولوية فلسطين: والتي ستبقى حاضرة الى الابد في نضال الحركة.
2- الشرح بالتفصيل فكرة التمييز الوظيفي تأصيلا واستشرافا.
3- شرح نظرية انتقال الفكرة من المجتمع إلى الدولة ثم صناعة النهضة عندما تستقر الفكرة في الدولة ثم تحقيق الحضارة المنشودة..
ليختتم اللقاء بجلسة مفتوحة مع من المناضلين أجاب فيها على انشغالات وتساؤلات الحضور.

تعليق