بعد الفترة الافتتاحية كانت للسيد رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري ندوة صحفية على هامش الندوة الفكرية لوظائف الحركة اليوم الجمعة 16 مارس 2018 بزرالدة..
تضمنت الاجابات على أسئلة الصحفيين المحاور التالية:
1- الملفات محل النقاش تحضيرا للمؤتمر المقبل:
– الرؤية السياسية.
– الرؤية الاقتصادية.
– التخصص الوظيفي.
– الشباب.
– المرأة.
– تعزيز الفعل الديمقراطي في الحركة.
– المسألة الأمازيغية.
– التطورات الاجتماعية.
– ملف المنظومة التربوية.
– التطورات الهيكلية المناسبة لتطوير مختلف المجالات.
2- إرساء الديمقراطية للترشح للمناصب القيادية:
– شرح الورقة التي قدمها السيد رئيس الحركة للمكتب واللجنة حول فتح باب الترشح والحملة الانتخابية المسبقة المترشحين لمنصب رئيس الحركة. والجديد فيها هو تمكين المرشحين من مخاطبة الكتلة الناخبة( المندوبون) في إطار الشفافية والديموقراطية.
– تصدير صورة نموذجية من قبل الحركة لكافة الطبقة السياسية على تجسيد الفعل الديمقراطي فعلا لا ادعاء وتجسيدا لا شعارا..
3- السيناريوهات الثلاث التي تضعها الحركة في رؤيتها السياسية:
السيناريو الأول: ندعو للتوافق اذا اراد القوم (سلطة ومعارضة) ونحن في الحركة دعاة وحدة الكلمة والصف لخدمة البلد والجزائر ومشروعنا الأول هو التوافق..
السيناريو الثاني: إذا لا يوجد التوافق سنقوي حركتنا لتحقيق التنافسية وسنحقق نتيجة جيدة في تشريعات 2022 ونعود للحكومة الحكومة معززين مكرمين..
السيناريو الثالث: الانفلات لا قدر الله والذي ستسعى الحركة لكي تؤطره وتأطير الشعب لكي لا تحدث الفتنة بلا عنف ولا دماء..
– كما كانت للسيد رئيس الحركة مداخلة تأطيرية في هذه الندوة في الفترة الصباحية تحت عنوان: قيادة مشاريع التخصص الوظيفي في الحركة..

تعليق