استقبل السيد رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري خلال هذه الأيام كل من السيد علي بن فليس ووفد مرافق من حزب طلائع الحريات ( رد زيارة سابقة) والسيد عمارة بن يونس رئيس حزب الجبهة الشعبية الحزائرية ( بمبادرة منه) مرفقا برئيس كتلته البرلمانية، وكان رفقة السيد رئيس الحركة بين اللقاءين السيد نأئب رئيس الحركة د. عبد الرزاق عاشوري والسيد الأمين الوطني المكلف بالشؤون السياسية والاقتصادية د. فاروق طيفور والسيد رئيس الكتلة البرلمانية للحركة الأمين الوطني للشباب والطلبة والجامعات الأستاذ أحمد صادوق والدكتور بو عبد الله بن عجمية والأمين الوطني للمؤسسات والعلاقة مع المجتمع المدني.
وقد تمحور اللقاءان حول الأوضاع السياسية والاقتصادية للبلاد وكانت فرصة للسيد رئيس الحركة لعرض أفكار مبادرة التوافق الوطتي بفرض الانتقال الاقتصادي والسياسي الناحح، وقد ظهر تطابق كبير في تشخيص الأزمة والحلول الضرورية للخروح منها من خلال الاتفاق على رؤية سياسية تكفل الدخول في مسار توافقي تكون الانتخابات الرئاسية فرصة له يضمن الاستقرار ووقف الفساد وحسن استغلال الموارد المتاحة وتوفير بيئة أعمال جاذبة للاستثمار وحرية المنافسة والمساواة في الفرص وتحقيق إصلاحات سياسية تكفل وقف التزوير وتجسيد الحريات والديموقراطية والتداول السلمي على السلطة بعد العهدة التوافقية على أساس التنافس على البرامح وتحمل مسؤولية التسيير.

تعليق