أقام المكتب الولائي للحركة بولاية الجزائر نهاية الأسبوع الماضي الإفطار الجماعي السنوي بقاعة الحفلات التابعة للمركز التجاري حمزة ببلدية باش راح بحضور رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري وعدد من إطارات الحركة و جمع كبير من مناضلي ومناضلات الحركة وعائلاتهم.

حيث استهل اللقاء بعد الافتتاح بالقرآن الكريم بكلمة تربوية ألقاها الأستاذ جمال غول عن فضل العشر ألأواخر ليليه الأستاذ الشيخ عبد الرحمان سعيدي في كلمة كانت عبارة عن رسائل حول  المنتظر بعد رمضان سواء على المستوى الفردي أو مستوى الأمة لتختتم سلسلة المداخلات بمداخلة تربوية لرئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري الذي أكد أن رمضان من أعظم المدارس التربوية في تزكية النفس والرقي بها في سماء الفضائل والقيم.

وقبيل الإفطار تم تكريم بعض من الناجحين والناجحات في شهادة البكالوريا و المتخرجين الجامعيين الجدد وبعد صلاة المغرب التي أم رئيس الحركة فيها المصلين وتناول وجبة الإفطار  تناول  السيد رئيس المكتب الولائي الأستاذ محمد خلاصي الكلمة  مختتما اللقاء بشكر  الحضور على استجابتهم للدعوة كما لم ينس القائمين على الإفطار الذين بذلوا الجهد في توفير هذه الأجواء للقاء الإخوة والأخوات على مائدة رمضان ومائدة الإيمان.

تعليق