أشرف  رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري أمس السبت بقاعة سينما الجمال بمدينة الشلف  على تنشيط تجمع شعبي حاشد حضره إطارات و مناضلو ومحبو الحركة بالولاية .

واستهل رئيس الحركة  كلمته في التجمع الشعبي ،  بالحديث عن أهم الأحداث التي ميزت سنة2016 على المستوى  الإقتصادي والاجتماعي وكذا السياسي  ، حيث عرج في كلمته على الاستحقاقات القادمة موضحا بأن قرار المشاركة في الانتخابات  جاء حتى لا يقاطع الحزب العملية السياسية مشيرا إلى أن الحركة تعمل على نشر ثقافة بين الناس مفادها أن الأحزاب هي مشاريع أمل ورخاء للجزائريين.

وفي الشأن الاقتصادي أكد الدكتور مقري بأن الجزائر تمر بمرحلة صعبة ، موضحا أن الخروج من الأزمة لا يتم إلا عن طريق انتخابات نزيهة وتوافق سياسي بين مختلف الأحزاب ، وهو ما سيمكن من الانتقال من اقتصاد الريع إلى الاقتصاد المنتج.

كما تطرق رئيس الحركة إلى الأوضاع التي تمر بها البلاد والمؤامرات الأجنبية، التي تحاول الدفع بالشعب نحو العنف مشيرا إلى أن الحركة ستعمل رغم الظروف لإحداث انتقال وتغيير حقيقي يحافظ على أمن ووحدة الجزائر.

ويشار إلى  أن رئيس الحركة قام في مستهل زيارته بعمل جواري بشوارع  الشلف تجاذب من خلاله أطراف الحديث مع المواطنين ، كما كانت له زيارات ولقاءات مع بعض الأعيان في المدينة.

تعليق