حلّ صبيحة اليوم الإثنين الناطق الرسمي باسم حركة حماس الفلسطينية الدكتور سامي أبو زهري، ضيفا بالمقر المركزي لحركة مجتمع السلم في زيارة لرئيسها الأستاذ عبد المجيد مناصرة، حيث أطلعه على تطورات الأحداث في فلسطين وعلى الوضع المزري الذي يعيشه قطاع غزة المحاصر، كما تطرق إلى شرح مستجدات مسار مشروع المصالحة بين حركتي حماس وفتح الذي يتم برعاية مصرية. معربا في حديثه عن امتنانه وشكره الجزيل للجزائر حكومةً وشعباً وجمعيات وأحزاب، نظير دعمها المستمر لفلسطين ووفائها الدائم لها.
كما تباحثا في أسباب تعثر قافلة الإغاثة الجزائرية إلى غزة المحاصرة وفي كيفية تسهيل وصول القوافل الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني المستغيث.
ومن جهته، شدّد الأستاذ عبد المجيد مناصرة على أهمية الوحدة الفلسطينية من أجل إنجاح مشروع التحرير.
كما أكد له الدعم الكامل للقضية المركزية فلسطين ونصرتها بكل الوسائل المتاحة سياسيا وإعلاميا وإغاثيا، معتبرا ذلك من صميم واجباتنا وواجبات الشعب الجزائري التي تمليها علينا رابطة الأخوة وتفرضها علينا تعاليم ديننا.

تعليق