* جئنا للميلية نقدم نماذج رؤساء بلدياتنا الناجحين ونعمم التجربة الناجحة في ربوع الولاية والوطن.
أشرف الأستاذ عبد المجيد مناصرة أمسية اليوم الأحد في وقفة جوارية بساحة بلدية الميلية (ولاية جيجل) بحضور مترشحي الحركة في القوائم البلدية وقائمة المجلس الشعبي الولائي، هاته البلدية المجاهدة التي قال عنها البشير الإبراهيمي رحمه الله تعالى: (الميلية أول جبال أسلمت وآخر جبال استسلمت) بصمودها وشموخها ووقوفها ضد المستعمر الفرنسي الغاشم، وقد كان المجاهدون إبان الثورة التحريرية المباركة يقولون: (لا نحس بالأمان إلا في منطقة الميلية).
رئيس الحركة الأستاذ عبد المجيد مناصرة وفي كلمة له أمام الجمع المتجمهر بالساحة الرئيسية للميلية منبها إلى أن رؤساء البلديات في جيجل شرفوا الحركة وقد سمعت من وزير الداخلية إشادة بهم، والميلية التي عمرها أكثر من 60 سنة مثال للفشل والتسيير الفاشل في وقت الناس تحتاج إلى حسن تدبير وحسن إدارة للناس .. واليوم الفاشلون يتحدثون بتبجح عن فشلهم.
اليوم يحضر معنا نماذج ناجحة للبلديات التي يترأسها أبناء الحركة (أولاد يحيى وسطارة وغبالة) نريد أن ننقل النجاح إلى بلدية الميلية لأننا نحب الخير لبلادنا.
المفروض الناس لما تنتخب المسؤول الذي يتحمل المسؤولية ليس بالمال فقط وإنما بالنزاهة والشفافية والصلاح والعكس يضيع مع كثرة الفساد وضياع حقوق الناس فقليل من المال بأيدي نظيفة يحقق الكثير.
واليوم في وقفة رمزية من الميلية نريد أن يعمم النجاح ومن أراد النجاح ينتخب حركة مجتمع السلم لأن أبناءها يملكون الخلق والدين وثقافة الدولة.
وفي ثلاث رسائل وجهها رئيس الحركة الأستاذ عبد المجيد مناصرة بمناسبة الحملة الانتخابية للمحليات:
1ـ رسالة للسلطة: أتركوا الشعب يختار منتخبيه بكل حرية ومسؤولية.
2ـ ورسالة للشعب الجزائري: أن يساهم بقوة يوم الـ 23 نوفمبر باختيار وانتخاب ممثليه.
3ـ ورسالة للمرشحين وقيادات وأبناء الحركة: أن يبذلوا جهود مضاعفة في السعي نحو الناس.
وفي الأخير أكد رئيس الحركة على رسالة الأمل بعيدا عن الوعود والوعيد والكذب على الناس .. وأن الحركة على استعداد لتحمل المسؤولية في تسيير الجماعات المحلية ومن خلالها تحمل الأعباء والمسؤولية ولكن بتفويض واختيار شعبي والعمل على أمرين اثنين: الصدق والعدل، لأن الجزائر مثلما كان الشيخ رحمه الله تعالى كان يقول (الجزائر حررها الجميع ويبنيها الجميع) واليوم بعد عقود من الزمن تأتي وزارة الداخلية لتتبنى شعار الشيخ (معا نبني الجزائر).
رئيس المكتب البلدي للحركة بالميلية احسن بزاز رحب بالجميع في الساحة الرئيسية للبلدية، ومن جهته متصدر قائمة بلدية أولاد يحيى خدروش الأستاذ عبد الرشيد بلحيانة دعا المواطنين إلى التصويت على قائمة الـ 44، الأستاذ رابح أقيس رئيس بلدية سطارة ومتصدر قائمتها أكد على أن المنتخب المحلي يختار على أساس الخبرة والممارسة، والميلية برجالها قادرة على الخروج من حالات الإهمال الناتج عن العزوف الانتخابي مؤكدا على سكان الميلية أن ينتخبوا حتى يغيروا من واقع بلديتهم رغم توفرها على إمكانات هائلة متمنيا التوفيق والنجاح لكافة قوائم الحركة.
الأستاذ عبد المومن بوشعيب متصدر قائمة الحركة بالميلية وقف مذكرا بالتاريخ الجهادي للميلية واختصرها بقوله (فرنسا تكسرت في الميلية) ولكن اليوم هذه البلدية تعاني من نقص التنمية وانعدام المشاريع والبرامج التي تعود بالنفع على المواطن البسيط.
الدكتور احسن بوريدان متصدر قائمة الحركة بالمجلس الشعبي الولائي توجه بثلاث كلمات: أولها الترحيب الحار وبافتخار للسيد رئيس الحركة وهو فعلا يجسد شعار الحركة في الحملة الانتخابية، وثانيا أن الحركة قدمت النموذج الذي يمكن أن يحتذى به في غبالة وسطارة وأولاد يحيى خدروش والعنصر، ثالثا نطمح إلى رئاسة المجلس الشعبي الولائي لتحقيق البرنامج الانتخابي للحركة والذي يعيد لولاية جيجل وبلدياتها الوجه اللائق بها.

تعليق