في اليوم الـ 11 من أطوار الحملة الانتخابية لمحليات الـ 23 نوفمبر القادم، حل أمسية اليوم الأربعاء الأستاذ عبد المجيد مناصرة رئيس حركة مجتمع السلم بمدينة حجوط من ولاية تيبازة (الساحة العمومية وسط المدينة) بحضور القيادات الوطنية والولائية للحركة يتقدمهم الأستاذ حيدي الزرقي النائب بالمجلس الشعبي الوطني والمرشحين والمرشحات في المجلس الشعبي الولائي والمجالس الشعبية البلدية وكذا محبي ومناصري الحركة على مستوى ولاية تيبازة ومدينة حجوط خاصة.
رئيس الحركة الأستاذ عبد المجيد مناصرة قال نصل إليكم اليوم وكلنا أمل بأن يتحرر سكان القرى والأرياف وهذه المناطق التي عانت ويلات الإرهاب والتحرر من كل خوف لأن الذي يخاف يفقد القدرة والتميز بين من يصلح ومن يفسد والشعب لابد أن يملك زمام أمره خاصة وأن الإرهاب هزمناه بتعاون واجتماع الجميع من أجل حماية البلاد من أي تهديد.
واليوم في محطة المحليات يجب أن يكون تقدير واحترام لتضحيات الشعب بعيدا عن أسلوب التخويف وتتاح لهم فرصة الاختيار “تحرير الشعب من الخوف” لأن الخوف صعب يجعل الإنسان عاجز وكيف نريد من الشعب أن يشارك في الانتخابات وتصله رسائل التخويف فرسالتنا إليكم أن تتحرروا من كل خوف.
نحمل إليكم رسالة الأمل لأن هناك من يحرص على تيئيس الشعب وأن الانتخابات لن تغير أي شيء ونقول ونكرر لا يوجد هناك بديل آخر غير الانتخابات يجب أن نتمسك بالبديل الديمقراطي ولا يجب أن ييأس الناس من الانتخابات فلا وطن لهم غير الجزائر.
والهاربون من الجزائر لا نلومهم بقدر ما نلوم المحيط الذي أحاط به ودفعه إلى اليأس من الغد وفقدان الأمل في المستقبل عيب وعار على أن شباب الجزائر يبحث أن يهرب بأي طريقة كانت .. الفشل والعجز في الإنجازات المعنوية عندما نجد الشباب يبحث عن الحرقة وعدم الارتياح ولا يشعر بأنه مواطن كامل الحقوق، الانجازات المادية تتهاوى أمام هذه الحالة للأسف الشديد. أكبر رسالة نحرص أن تصل للناس هي رسالة الأمل.
إن الجزائر ليست فقيرة والفقر يكمن في المنتخب المسؤول الذي يشعر بمسؤوليته أمام شعبه ويفي بكل الوعود ويتعرف على مشاكل الناس ومطالبهم ويحولها إلى برامج عمل .. ونحن في حركة مجتمع السلم برنامجنا باختصار هو مطالب الناس وحاجاتهم وقضاياهم وهو البرنامج الحقيقي الذي نريد أن يراه ويلمسه الناس في الواقع.
ونقصد بالمنتخب المسؤول في شعار حملتنا أن المنتخب يجب أن يشعر بأنه منتخب من الشعب تصويتا ومحاسبة وثقة ورضا .. بلادنا تحتاج التنمية العادلة ولذلك التنمية التي نريدها أن تشمل جميع البلديات والجهات والقرى والأرياف فكل الجزائريين سواسية في الصحة والتعليم والتوظيف .. بعد 55 سنة من الاستقلال المفروض نتكلم على جودة التعليم وجودة الصحة …
أتمنى أن يتمكن الشعب من حرية الاختيار فاتركوا الشعب يختار بين المنتخب المسؤول والمنتخب المشلول وبين البلدية العاجزة والبلدية الناجحة والبلدية المتخلفة والبلدية النامية .. وأنتم في ولاية تيبازة تحملتم مسؤولية تسيير بلدية القليعة والحركة أكرمته بأن رشحته للبرلمان وأريد أن أقول بأننا رغم أننا لم نترشح في كل البلديات ولكن تحملنا المسؤولية في تسيير أغلب البلديات العاجزة وبالمناسبة نطالب بتمكين البلدية من صلاحيات تسيير السكن الاجتماعي ليملك رئيس البلدية المبادرة والحرية لتصل الأمور إلى المواطنين بشكل عادل ومتساوي.
أقول لسكان حجوط إذا أردتم أن تتغير بلديتكم وتعرف طريقا للتنمية أن تقتنع وتختار قائمة حركة مجتمع السلم حتى تكون هذه الانتخابات فرصة لتحقيق أمال وتطلعات الناس.
الأستاذ محمد بوكابوس رئيس المكتب الولائي للحركة بتيبازة مرحبا بالجميع مركزا في كلمته على الإنجازات التي حققتها الحركة في ترؤسها لبلدية القليعة وداعيا بالمناسبة سكان ولاية تيبازة إلى التصويت على قوائم الحركة التي تحمل الرقم الـ 44.
متصدر القائمة الولائية للحركة الأستاذ محمد شعبان وفي مداخلة له أمام الجمع الحاضر في الساحة العمومية من مدينة حجوط ركز على الخطوط العريضة للبرنامج الانتخابي للحركة والذي يحمل شعار “منتخب مسؤول .. تنمية عادلة” المرتكز على الكفاءة في التسيير والشفافية في المعاملة وبعث رسالة الأمل وتكريس الديمقراطية المحلية والتسيير الجواري للجماعات المحلية.
متصدر قائمة بلدية حجوط الأستاذ إبراهيم زواني من جهته مؤكدا على العمل الجماعي لينادي على قائمته الصعود للمنصة مشيرا إلى الحركة تريد النهوض بهذه البلدية وإصلاحها بدءا من النظافة إلى توفير مناصب الشغل من خلال إرجاع الحكم والكلمة للشعب داعيا بالمناسبة التصويت بقوة على قائمة الـ 44.

تعليق