افتتحت صبيحة اليوم الجمعة 02 مارس 2018 أشغال الندوة الوطنية الإستشارية حول المؤتمر السابع، بالمقر المركزي وسط حضور قيادات وإطارات الحركة وكذا ممثلي وسائل الإعلام.
رئيس الحركة الدكتور عبد الرزاق مقري وفي كلمته الإفتتاحية أكد أن الشورى صفة وفعل، والتنظيمات الحديثة إن لم يكن فيها الشورى كآلية وقيمة فهي لا تصلح لقيادة المجتمعات، وهذا ما تعمل عليه الحركة، حتى تجعل من التدافع سمة قانونية وديمقراطية اعتمادا على الحوار والنقاش.
رئيس الحركة أوضح بأن الندوة الاستشارية هي المحطة الأولى في إطار النقاش والتحاور والتشاور تتلوها ندوات بلدية وولائية وأخرى متخصصة، ثم يُجمع كل هذا النقاش لدورة مجلس الشورى الوطني لدراستها، وأشار إلى أن قيادة الحركة تبذل كل الجهد لتطوير الحركة في إطار الأفكار خدمة لبلدنا ولقضايا الأمة الإسلامية وفي مقدمتها فلسطين.
كما أكد الدكتور مقري على أن الحركة ومنذ مؤتمرها الخامس تواصل مسار التطوير والتجديد ضمن مسارات كبرى في الخط السياسي والإستراتيجي، مستعرضا بعدها جملة من الإنجازات على مختلف الأصعدة.
معلنا في الختام تاريخ المؤتمر السابع للحركة والذي حدد أيام 12/11/10 ماي 2018.

تعليق