انعقد اليوم الجمعة 31 أوت 2018م الملتقى الوطني لرؤساء المكاتب التنفيذية الولائية بالمقر الوطني للحركة، تحت شعار: “هياكل جديدة…سياسات متطورة”.

 ملخص الجلسة الاعلامية للسيد رئيس الحركة د. عبد الرزاق مقري:

تناول السيد رئيس الحركة د. عبد الرزاق مقري في كلمته الافتتاحية بالملتقى الوطني الملفات التالية:

– سيناريوهات رئاسيات 2019.
– العهدة الخامسة.
– التغييرات الحاصلة في المؤسسة العسكرية.
– الوضع السياسي العام. 
– قانون المالية 2019 واخفاقات الحكومة.
– تجديد هياكل الحركة 2018 – 2023.

1- تجديد الهياكل

– الحركة مستمرة في تجديد هياكلها.. بموجة ديمقراطية تتجدد فيها القيادات والهياكل المحلية.

– لا رئيس الحركة ولاقيادات المكتب الوطني بامكانهم اختيار القيادة المحلية بل هي افراز ديمقراطي حر وشفاف للمناضلين.

– ميزات تجديد الهياكل بعد المؤتمر السابع ان الحركة لجميع الجزائريين.. كل من يؤمن ببرنامج الحركة من حقه ان يشارك في الهياكل.. وان يكون احد قياداتها

2- الوضع السياسي العام:

– الحكم هو التنافس على خدمة الاوطان وتطوير البلدان.. الحكم هو المنافسة لنقل البلد من حال الى حال احسن منه…الحكم ليس صراع ونزاع على الحكم والسيطرة على المصالح.

– لسنا راضين اطلاقا على الاداء السيئ السلبي للحكومات المتعاقبة..ولفشلها المتكرر لاننا نشهد حالة الافلاس ونتجهه نحوه بسبب سياسات الحكومة الفاشلة.

3- قانون المالية 2019 إخفاقات الحكومة:

-لماذا التحايل في تقديم المبررات لطبع النقود، نعم حتى الدول الكبرى تلجا اليه حين تكون في فجوة سيولة .. لكن عندنا قرروا طباعة النقود لخمس سنوات ما يعني انه برنامج وليس حالة عابرة.

– الاموال المطبوعة لم تتوجه الى الاستثمار، بل متوجهة الى ميزانية التسيير عوض التجهيز..

– لماذا بعد 20 سنة من الانفاق تصل التنمية اليوم لحدود 2،6 % ، ببساطة لان البرامج التنموية متوقفة ولا توجد فرص للعمل..

– لماذا 0،2 % فقط هي نسبة نمو الموارد !! رغم ارتفاع اسعار البترول.. هذا يؤكد راينا قبل سنوات.. بان المشكل هو توسع الاستهلاك وتراجع الانتاج…ولم يعد ينفع ارتفاع الأسعار.

– صرح وزير المالية اننا نحتاج 580 مليار دينار في 2017 الان يصرح مشروع القانون اننا نحتاج 1800 مليار دينار..اي ثلاث اضعاف وما نحتاجه سيتجاوز 3000 مليار دينار!! أليس هذا غرق في طبع النقود وقتل الاقتصاد!!!

– نحن اذن امام حكومة تتحايل وليست لها مصداقية.. وليس لها القدرة على تسيير شؤون البلد.

4-  سيناريوهات رئاسيات 2019:

1- التوافق: هو اولويتنا دون تردد وسنضع كل امكانياتنا لانجاحه ان حدث قبول واجماع على المبادرة.

2- التحالف مع المعارضة: سنقبل بالنقاش حول اي شخصية ومشروع جاد تقدمه وتجتمع عليه المعارضة بامكانه ان يخرجنا من الأزمة الحالية.

3- المقاطعة: خيار وارد في حالة العهدة الخامسة..

4- الترشح: خيار الترشح وارد فنحن :
– قادرون على المنافسة
– قادرون على تحقيق التنمية.
– قادرون على تحقيق التوافق ومسافاتنا آمنة مع كل التيارات والأحزاب .. وسنذيب كل الخصومات والتناقضات..
5- العهدة الخامسة:

– قلنا وسنكرر ان حظوظ العهدة الخامسة تتراجع واحزاب السلطة هللت بها ثم تراحعت لانها مرتبطة بصحة الرئيس لاغير.

– مبدئيا سؤالنا هل يوجد ديمقراطية. ام لا.. اذا وجدت وانتخبه الشعب مبروك عليه..

– اما اذا توافقت كل مؤسسات الدولة حول بوتفليقة بعيدا عن كل ارادة شعبية رغم حالته فالمؤكد انه مغامرة كبرى وغياب للديمقراطية ومخاطرة بالبلد.

– احزاب السلطة اصبحت تكرر الاستمرارية بدل العهدة الخامسة فهل هي تفكر فعلا بفتح العهدة والاستمرار ل 7 سنوات بدل خمس سنوات .. هل وصل بنا الحال الى هذا!!

6- المؤسسة العسكرية:

– المؤسسة العسكرية اليوم قوية ونحمد الله على ذلك.. لكن هل هذا وحده يرضي الجزائريين ويرضينا ويرضي المؤسسة العسكرية!! ؟

– أليست الدولة القوية هي التي تكون فيها كل مؤسسات الدولة قوية… ونحن نريد ان تكون كل مؤسسات الدولة قوية سيدة لها هيبة..

– يهمنا ان تكون مؤسسة الجيش موحدة و لا تهمنا تفاصيل التعيين والعزل ولا نتدخل.

– تهمنا ان تكون مؤسستنا قوية.. ولها الجاهزية.. ويهمنا ان تؤدي دورها الدستوري بدون زيادة كما دون نقصان..

– أليس اعظم خيبة حين يشعر اي مواطن ان مؤسسته العسكرية منحازة لطرف ضد طرف.. وليست لكل الجزائريين

– نريدها ان تكون مساعدة على التوافق فان لم يكن ممكنا التوافق فعليها ان تحم الديمقراطية ولا تدخل في تحيز مع اي طرف.

كلمة السيد رئيس الحركة: 

ألبوم الصور:

تعليق