افتتح معهد التدريب والتأهيل السياسي – الجزائر سنته المعرفية بعقد لقاء لقسم تخصص التحليل والاستشراف، أشرف عليه البروفيسور سليم قلالة، بحضور نائب رئيس الحركة الأستاذ بن فرحات عبد الرحمان، والأمين الوطني للشؤون السياسية والاقتصادية الدكتور فاروق طيفور، والأمينة الوطنية للمرأة وشؤون الأسرة الدكتورة عائشة سرير.
اللقاء كان فرصة لانطلاق قسم التخصص وسانحة للتعرف على علم الاستشراف، حيث تعرف الطلبة على المفاهيم المتعلقة بالاستشراف وكذا المناهج والبرامج التطبيقية التي تسهل لهم عملية دراسة المستقبل من خلال تحديد المتغريات والفواعل ودراسة العلاقات الممكنة بينها،ثم اختيار السيناريو المتوقع.
اللقاء فتح أمام الطلاب أفق العمل من خلال فريق علمي بحثي يرافق الحركة في رسم خريطة المستقبل باستخدام الأدوات والتطبيقات التي يتيحها هذا العلم.

تعليق