نظمت حركة مجتمع السلم اليوم الجمعة أمام المقر المركزي بالجزائر العاصمة وقفة رمزية تضامنية استنكارا للجرائم التي تقترفها قوات الجيش السوري وحلفائه بحق الشعب السوري و أهالي مدينة حلب وتنديدا بالصمت الدولي تجاه جرائم الإبادة الجماعية التي تستهدفهم . 
 وعرفت الوقفة التي جاءت تحت شعار ” حلب الشهباء تنادينا ” مشاركة قيادات ومناضلي الحركة إلى جانب ممثلين عن أحرار الجالية السورية في الجزائر و متضامنين مع القضية السورية. 
وتداول على المنصة كل من الأستاذ المحامي عدنان البوش ممثلا عن أحرار الجالية السورية بالجزائر و النائب بن فرحات عبد الرحمن رئيس الكتلة البرلمانية للجزائر الخضراء ، والأستاذة فاطمة سعيدي الأمينة الوطني للمرأة وشؤون الأسرة ممثلة عن نساء وحرائر الجزائر،  لتختتم بكلمة ممثل رئيس الحركة الشيخ أحمد الإبراهيمي الأمين الوطني لفلسطين والقضايا العادلة ، كما تخلل الوقفة قصيدة حول حلب لشاعر الحرية الأستاذ محمد براح.
 وعبر المشاركون خلال  الوقفة عن تضامنهم المطلق مع الشعب السوري رافعين  العديد من الشعارات المنددة بالعدوان والمؤمراة العالمية على سوريا والمستنكرة لزيف وكذب منظمات حقوق الإنسان وكشفا للحقد الطائفي الصفوي وتقصير وتخاذل المسلمين ، مطالبين الدولة الجزائرية بأن يكون لها موقف مشرف من القضية السورية وأن تستعمل كل الوسائل الديبلوماسية لوقف هذه المجازر المرتكبة في حق الشعب السوري. 

تعليق