بمناسبة  ذكرى وفاة الشيخ محفوظ نحناح

الحركة تنظم الافطار السنوي وندوة بعنوان”مستقبل الجزائر في ظل الأوضاع الراهنة”

احياءا للذكرى الرابعةعشر لوفاة الشيخ محفوظ نحناح نظمت حركة مجتمع السلم يوم أمس الاثنين بفندق ما زافران بالجزائر العاصمة  إفطارها السنوي الرمضاني بحضور إطارات الحركة وأصدقاء الشيخ محفوظ نحناح وعدد من الشخصيات الوطنية وبعض الفاعلين السياسيين من وزراء سابقين وممثلي بعض الأحزاب إضافة إلى أكاديميين ومفكرين كما عرف الحفل حضور نائب رئيس حركة النهضة التونسية الشيخ عبد الفتاح مورو كضيف شرف  ، كما كانت المناسبة لتنظيم الندوة  السنوية والتي اختير لها هذه السنة  عنوان  “مستقبل الجزائر في ظل الأوضاع الراهنة”.

وعلى اعتبار أن ذكرى الشيخ محفوظ نحناح كانت وما تزال سانحة لمناقشة الملفات الحساسة التي تهم حاضر ومستقبل الوطن والأمة ، خصصت هذه الندوة لمناقشة موضوع حيويً يتعلق بمستقبل الجزائر في ظل  التحولات السياسية والاجتماعية الحاصلة في المنطقة .

و اشتمل برنامج الندوة على عدة محاور، محور التحولات الاقتصادية والاجتماعية  وأثرها على مستقبل الجزائر من تأطير الخبير الاقتصادي الأستاذ عبد الرحمان مبتول ، محور تحولات الدولة والمجتمع وأثرها على مستقبل الجزائر من تأطير الاستاذ الجامعي والباحث في علم الاجتماع ناصر جابي  ، ومحور التحولات الإقليمية والدولية وأثرها على مستقبل الجزائر أطرها كل من العقيد المتقاعد والخبير الأمني الأستاذ رمضان حملات ووزير الاتصال والديبلوماسي الأسبق  الأستاذ عبد العزير رحابي ، كما تخلل الندوة عديد المداخلات والتعقيبات.

 

تعليق