نشط الأستاذ عبد المجيد مناصرة رئيس الحركة صبيحة اليوم السبت بالمقر المركزي للحركة، ندوة صحفية تناول فيها استعراض وشرح البرنامج الانتخابي وشعار الحملة الانتخابية لمحليات 23 نوفمبر القادم.
ـ خارطة الترشح:
رئيس الحركة وفي حديثه عن خارطة ترشح الحركة في المحليات المقبلة أكد أن الحركة تشارك في كل الولايات (48 ولاية) وأنها تنافس في (47 ولاية) في المجالس الشعبية الولائية، وفي (715 بلدية) بعد إسقاط خمسة (5) قوائم بلدية في كل ولاية باتنة (بلدية وادى الماء) وولاية سيدي بلعباس (بلدية سيدي بلعباس) وولاية تيارت (بلدية تيارت) وولاية المسيلة (بلدية برهوم) وفي ولاية سوق أهراس (بلدية سدراتة).
وعن عدد المرشحين ضمن قوائم الحركة في المحليات المقبلة ذكر رئيس الحركة بأن عددهم يصل إلى (15719 مرشح) كأساسيين، وبالمستخلفين يصل عددهم إلى 21 ألف مرشح، نسبة الشباب فيهم تصل إلى 44 % والنساء 24 %. كما أن عدد الشباب كرؤوس قوائم يصل إلى 176 شاب وقد سجلت بلدية واحدة (بلدية ميلة) في ترأس قائمتها امرأة.
ـ الشعار: “منتخب مسؤول .. تنمية عادلة”
وأما بالنسبة لشعار الحملة فقد أكد رئيس الحركة بأننا نريد من هذا الشعار “منتخب مسؤول .. تنمية عادلة” جملة من النقاط التالية:
1ـ البلدية والولاية تحتاج إلى مسؤولين منتخبين مباشرة من الشعب دون تدخل الإدارة.
2ـ منتخب يشعر بالمسؤولية تجاه الشعب ويعمل وفق لبرنامج تنموي ينتخب على أساسه.
3ـ الديمقراطية المحلية هي أساس النظام الديمقراطي وتسمح بانخراط الشعب في العمل الوطني.
4ـ تقاسم السلطة بين الحكومة المركزية والبلديات وتخفيف وصاية الحكومة السياسية والإدارية والاقتصادية عليها.
5ـ دور البلدية في التنمية من خلال حق الجميع في التنمية.
6ـ الديمقراطية التشاركية من خلال إشراك المواطن في الشأن العام للجماعات المحلية في المعلومة وفي القرار وفي الرقابة .. وإنصات المنتخب للمواطنين أفرادا ومجتمع مدني وتكريس معنى “الديمقراطية الجوارية” ومعناها تفاعل بين المواطن والبلدية.
7ـ التنمية مشلولة في البلديات لضيق الموارد المالية وضيق الصلاحيات.
8ـ الجزائر أنفقت أمولا باهضة طيلة الـ 16 سنة الماضية وجدوى قليلة خاصة على مستوى البلديات.
9ـ العدالة في التنمية لأن أغلب البلديات تشكو التهميش والعجز وبعضها الفقر .. فأين العدالة؟ وأين التوازن الجهوي؟
10ـ أمام الصعوبات المالية الجديدة يجب أن يكون الحل في: “تحمل الجماعات المحلية لمسؤوليتها في إدارة الشأن العام وإيجاد موارد مالية خاصة بها وتقديم بدائل وحلول لمشاكل المواطنين عوض أن تكون البلديات عبئا على الحكومة، يجب أن تبادر وتتحمل جزءا من العبئ التنموي”.
ـ برنامج التجمعات:
وفي الجانب المتعلق ببرنامج التجمعات التي ينشطها رئيس الحركة في الحملة الانتخابية فقد أكد بأنه سيزور 30 ولاية من مختلف جهات الوطن ويعقد فيها تجمعات شعبية ولقاءات جوارية وجلسات … وستكون البداية من ولاية ورقلة والختام سيكون في العاصمة، بالإضافة إلى عشرات القيادات والإطارات الذين سيجوبون مختلف الولايات والبلديات طيلة أيام الحملة الانتخابية.

تعليق