بيان بمناسبة اليوم العالمي للأسرة
بيان
بيان

يحيي العالم بمناسبة 15 ماي اليوم العالمي للأسرة التي تشكل الخلية الاولى والبنية الاساسية لكل مجتمع والناقلة لهويته وقيمه من جيل إلى جيل وإذ تغتنم حركة مجتمع السلم هذه المناسبة لتحيي كل العائلات الجزائرية بجميع أفرادها داخل الوطن وخارجه وتتقاسم معها انشغالاتها وتطلعاتها لمستقبل أفضل ومن خلال هذه المناسبة تؤكد الحركة على:
- حماية الأسرة من كل انواع الانهيار والتفكك واللإستقرار.
- تحسين الظروف المعيشية للأسر وتفعيل دورها الاقتصادي وإتاحة الفرصة لجميع أفرادها رجالا ونساء لدعم تماسكها
- مرافقة الأسر بالسياسات والبرامج ومن أجل مواكبة التغيرات التي تواجهها ومعالجة الاختلالات الحاصلة في المجتمع .
- اعتبار قانون الاسرة الجزائري مكسب للأسرة الجزائرية وجب تعزيزه من خلال الاجتهاد في ظل المقومات الثقافية والاجتماعية للشعب الجزائري وكذا حمايته وعدم تقويضه وضربه بقوانين اخرى كما ورد في تعديل قانون العقوبات.
- دعوة الدولة الجزائرية إلى التمسك بتحفظاتها على بنود الاتفاقيات الدولية والتي تصطدم بنصوص شرعية قطعية وعدم التراجع عنها تحت ضغط المنظمات الدولية.
- دعوة الأسر الجزائرية للتضامن والتعاون وتحمل مسؤوليتها في الحفاظ على القيم الاصيلة للشعب الجزائري وتوريثها للأجيال.

أ.فاطمة سعيدي
الامينة الوطنية لقضايا المرأة وشؤون الاسرة

ألبوم الصور


طالع أيضا