بيان المكتب التنفيذي الوطني في لقائه العادي يوم 17 جوان 2015م
بيان المكتب التنفيذي الوطني في لقائه العادي يوم 17 جوان 2015م

بيان

اجتمع المكتب التنفيذي الوطني لحركة مجتمع السلم في لقائه العادي يوم 17 جوان 2015م الموافق 29 شعبان 1436هـ لمتابعة مختلف شؤون الحركة وتطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية الوطنية وكذا التحولات الدولية وقرر ما يلي:


1- تزف حركة مجتمع السلم أعطر التهاني للشعب الجزائري والأمة الإسلامية قاطبة بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم سائلة المولى سبحانه وتعالى أن يتقبل منا جميعا صيامه وقيامه وأن يجعله شهر رحمة وخير وبركة على جميع المسلمين.
2- تدعو الحركة السلطات الجزائرية ان تتعامل بشفافية تامة بخصوص زيارة رئيس الجمهورية الفرنسية وإظهار الأسباب الحقيقية للزيارة ونتائجها، كما تصرح الحركة بأنها تتمسك بمطلب اعتراف السلطات الرسمية الفرنسية بالجرائم التي اقترفتها فرنسا الاستعمارية وما يتبع ذلك من اعتذار وتعويض للشعب الجزائري، وتعتبر أنه لا يمكن للعلاقات الفرنسية الجزائرية أن تصبح عادية قبل الالتزام بهذه المطالب، وتؤكد بالمناسبة بأنها لا تتسامح بأي مساس بالسيادة الوطنية سواء ما تعلق بالترتيبات السياسية للبلاد أو ما يتعلق بالامتيازات الاقتصادية المجانية التي تهبها الدول عادة حينما يصيبها الضعف والوهن كما هو حال بلادنا في هذه الآونة الأخيرة.
3- تعتبر الحركة بأن حالات التراشق الإعلامية التي صارت تعتمدها الشخصيات والوسائط السياسية التابعة للنظام الجزائري تدل على الإرباك الشديد الذي أصابها أمام انكشاف حقيقة الفساد والفشل أمام الرأي العام، كما تعبر عن القوة التي أضحت تمثلها قوى المعارضة وعن قدرتها على التأثير رغم حالات التضييق الكبيرة التي تتعرض لها.
4- تعتبر الحركة أن الفضائح المتعلقة بتسريبات أسئلة امتحانات البكالوريا وشهادة التعليم المتوسط، وانتشار حالات الغش وما سبقها من توترات وإضرابات أثناء العام الدراسي تنبئ عن حالة ضعف مزمنة لمنظوماتنا التربوية تتسبب في تعميق مستوى التحصيل الدراسي وتزيد بلدنا تخلفا ضمن وضع عام في مختلف القطاعات الأخرى متعلق بسوء تدبير الشأن العام من قبل السلطات الرسمية الجزائرية.
5-   تؤكد الحركة مرة أخرى إدانتها لأحكام الإعدام الظالمة في حق الرئيس المصري محمد مرسي وأعوانه وفي حق العديد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين المصرية، وتعتبر أن هذا التصرفات الإجرامية التي يقوم بها النظام الإنقلابي المصري خطيرة على استقرار مصر واستقرار المنطقة كلها، وأنها تصرفات تصب في مصلحة الكيان الصهيوني وأعداء الأمة الإسلامية.

رئيس الحركة
د. عبد الرزاق مقري

ألبوم الصور


طالع أيضا