بيان المكتب الوطني في لقائه العادي يوم 30 جوان 2015م

image

بيـــان

اجتمع المكتب التنفيذي الوطني في دورة عادية هذا الثلاثاء 30 جوان 2015 الموافق ل 13 رمضان 1436هـ ودرس تطورات الأوضاع المحلية والدولية وصرح بما يلي:

1 ـ يعد توجه الحكومة الجزائرية لتمرير قانون المالية التكميلي بأمرية رئاسية وفتح مجال الاستدانة من جديد دليلا آخر أكثر بيانا ووضوحا على فشل منظومة الحكم المتبعة خصوصا في فترة العشرية والنصف الأخيرة مع ارتفاع أسعار المحروقات، هذه الفترة التي اشتهرت بالفساد والتبذير وسوء التدبير والتسيير وضاعت فيها فرصة تاريخية على الجزائر نخشى أن لا تتكرر وتصنف ضمن التفريط في الأمانة وتخدش معنى الوطنية والوفاء لعهد شهداء نوفمبر وتضحيات الشعب الجزائري للعودة للاستقرار في فترة التسعينيات.

2 ـ تجدد الحركة مرة أخرى دعوتها للسلطة الحاكمة لكي تتعقل وتقبل التعاون مع المعارضة ضمن المعايير العلمية العالمية للانتقال الديموقراطي المتفاوض عليه التي تتناسب مع الأوضاع التي تمر بها الجزائر والتي بمقدورها تجنيب حالة الفوضى واللاستقرار التي قد تنجر إليها الجزائر حينما تظهر الأوضاع على حقيقتها وتصبح سياسات شراء السلم الاجتماعي وتعميم الفساد وشراء الذمم غير قادرة على التحكم في الأوضاع.

3 - تجدد الحركة إدانتها وتنديدها بحالة العنف والإرهاب التي تصاعدت وتيرتها في العديد من الدول العربية وآخرها ما حدث في تونس الشقيقة، وتعتبر هذه الممارسات مؤشرات خطيرة على مستقبل المنطقة كلها، وتعتبر أن هذه الممارسات الإرهابية هي وسائل فتاكة في يد القوى الاستعمارية والأنظمة الشمولية لقهر الشعوب والتحكم في إرادتها وضياع سيدتها على أوطانها، وتؤكد بأن شبكات الإرهاب هي ظواهر هامشية في المجتمعات العربية أمام سعة وانتشار المنظمات الإصلاحية والنهضوية السلمية في العالم العربي والإسلامي، وأن هذه الشبكات التي فقدت حجتها ومبررات وجودها أثناء انفتاح الأفق السياسي وظهور فرص التغيير السلمي في بدايات الانتفاضات العربية الأخيرة، رجعت بقوة وبأشكال مشبوهة بعد الردة على الحرية التي عرفتها أغلب الدول المعنية.

4 ـ تدين الحركة القرصنة التي تعرض لها أسطول الحرية 3 من قبل الجيش الصهيوني، وتدعو الدول العربية لدعم جهود الأحرار في العالم لفك الحصار على غزة والانخراط كلية في هذا المسعى، وتحيي بالمناسبة النشطاء العرب في الأسطول وعلى رأسهم الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، والنائب الجزائري ناصر حمدادوش وتدعو إلى مواصلة تنظيم الأساطيل البحرية ومختلف الحملات الأخرى حتى يتم إنهاء الحصار الظالم على إخواننا في غزة.

5 ـ تحيي الحركة الفاعلية والحركية السياسية والثقافية والاجتماعية التي تميزت بها مختلف الهياكل المحلية للحركة في كل الولايات لا سيما ندوات الإفطار الجماعي التي يحضرها رئيس الحركة وأعضاء المكتب التنفيذي الوطني وتشكر المناضلين والمواطنين الذين يحضرون بكثافة في هذه المناسبات.

6 - تهنئ الحركة الشعب الجزائري بدخول العشرية الثانية من أيام شهر رمضان المبارك، عشرية المغفرة وتسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لإتمام الصيام والقيام إيمانا واحتسابا وأن ينزل الله شآبيب رحمته على بلدنا وسائر بلاد المسلمين وأن يحفظ أمننا واستقرارنا وسيادتنا في كل بقعة من هذا الوطن وفي كل مكان في أمتنا العربية والإسلامية.      

رئيس الحركة

د. عبد الرزاق مقري