انعقاد الندوة الوطنية الثالثة للناشطين في القضية الفلسطينية

image

نظمت اليوم بالمقر المركزي للحركة الأمانة الوطنية لفلسطين والقضايا العادلة الندوة الوطنية الثالثة للناشطين في القضية الفلسطينية، والتي حضرها نواب رؤساء المكاتب الولائية وناشطين في القضية الفلسطينية.

وافتتح الندوة الشيخ أحمد الإبراهيمي منسق الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة في المغرب العربي ، والذي تحدث عن الأوضاع التي يعيشها أهل غزة وعن المستجدات والتغيرات التي تشهدها المنطقة وعلاقتها بالقضية الفلسطينية ،مشددا على ضرورة توحيد الجهود والقيام بمختلف الأدوار للوصول إلى الهدف الذي يعجل بتحرير فلسطين ورفع الغبن عن إخواننا في غزة.

من جهته أكد الأمين الوطني لفلسطين والقضايا العادلة الأستاذ سفيان بوزكري أن هذا اللقاء يأتي من أجل تقديم الحصيلة السنوية لسنة 2014 ومن أجل شرح البرنامج الوطني لسنة 2015 وكذلك من أجل تأسيس الهيئة الوطنية للنشطاء في القضية الفلسطينية

وبدوره أكد الأمين الوطني للتنظيم الأستاذ عبد العالي حساني أن هذا اللقاء يهدف إلى تنظيم العمل وتوحيد الجهود بين مختلف الفاعلين لصالح القضية الفلسطينية ، مؤكدا أن الحركة جعلت من القضية الفلسطينية قضية مركزية في برامجها وأهدافها  وهي تسعى بفضل جهود المخلصين والنشطاء من أبناء هذه الأمة لأن تكون خير داعم وخير سند بعد الله  لهذه القضية المباركة.  

كما كانت هناك مداخلة للأستاذ رضوان بن عطاء الله قدم من خلالها عرضا لمختلف المشاريع والأعمال الخاصة بالأمانة الوطنية لفلسطين والقضايا العادلة لسنة 2015 

وتضمن برنامج الندوة عرض ثلاثة مشاريع نموذجية في قطاع غزة تخص ثلاث ولايات وهي المدية ، تلمسان  وقسنطينة ،كما تم أيضا عرض مجموعة من التقارير تخص رابطة شباب لأجل القدس و الهيئة العربية لإعمار غزة إضافة إلى تقرير حول ملتقى الرواد للفاعلين في القضية الفلسطينية وتقرير عن الأعمال الإغاثية لجمعية الإرشاد والإصلاح ليتم بعدها فتح المجال للمشاركين من أجل مناقشة أعمال الندوة وتقديم الاقتراحات.

وخلصت الندوة إلى ضرورة تقديم النصرة والعون والدعم لإخواننا في فلسطين عموما وفي غزة خصوصا من خلال تنسيق وتوحيد الجهود مع مختلف الفاعلين والناشطين في القضية الفلسطينية.