الرئيسية بيانات بيان | على إثر الاجتماع الدوري للمكتب التنفيذي الوطني للحركة

بيان | على إثر الاجتماع الدوري للمكتب التنفيذي الوطني للحركة

كتبه كتب في 20 مارس 2022 - 6:01 م
مشاركة
على إثر الاجتماع الدوري للمكتب التنفيذي الوطني للحركة، وبمناسبة الذكرى 60 لعيد النصر 19 مارس، ونظرًا لتطورات الوضع السياسي والاقتصادي على المستوى الوطني والدولي، فإن الحركة تسجل المواقف التالية:
تدق ناقوس الخطر بسبب ندرة المواد الأساسية، والارتفاع الجنوني للأسعار، والانهيار الكبير للقدرة الشرائية للمواطن، وحجم الاحتقان والسخط الشعبي على تدهور الوضع الاقتصادي والاجتماعي، والذي ينذر بتوتراتٍ على مستوى الجبهة الداخلية، وتداعياتها المستقبلية على الأمن والاستقرار.
تؤكد الحركة بمناسبة الذكرى 60 لعيد النصر 19 مارس على ضرورة مصارحة الرأي العام – رسميًّا – بحقيقة الاتفاقيات مع الاستعمار الفرنسي، وحقِّ الدولة الجزائرية في مراجعة أي اتفاق بما يضمن السيادة الكاملة والاستقلال التام، وعدم المساومة على الحقوق التاريخية التي لا تسقط بالتقادم.
تنبه الحركة إلى خطورة الضغط والابتزاز الذي تتعرض له الجزائر من طرف القوى الاستعمارية التقليدية، على خلفية الصدام الدولي بين روسيا والغرب، وهو ما يدعونا إلى الدفع باتجاه عالمٍ متعدِّد الأقطاب، وهشاشة سياسة النأي بالنفس أمام حدة الاستقطاب الدولي الذي لا مكان فيه للضعفاء.
تدعو الحركة النظام السياسي إلى المقاومة الدبلوماسية والاستفادة من تغيُّر موازين القوى الدولية لصالح القضاء على الأحادية القطبية، والتي كبَّدت العالم فضائع مروِّعة بسبب الهيمنة الغربية، والتي كانت على حساب الإنسانية والقضايا العادلة ومصالح الشعوب، وهي فرصة تاريخية لاتجاه الجزائر شرقا حيث مهد الحضارات والبيئات الحديثة للتطور والنمو، وللانخراط الفاعل والمؤثر في محاور إقليمية ودولية جديدة على أساس السيادة والمصالح المشتركة.
تعتبر الحركة أن مبدأ تقرير المصير في قضية الصحراء الغربية مبدأ ثابت لا تزيله التطورات الدولية، وأن المستقبل الآمن الزاهر والعادل للدول المغاربية سيكون بالنسبة لحركة مجتمع السلم، ضمن مشروع المغرب العربي، وأن الاستقواء بالأعداء والاعتماد على التدخلات الخارجية لن يزيد المنطقة إلا تأزما.
الجزائر في: 17 شعبان 1443 الموافق 20 مارس 2022
رئيس الحركة
د. عبد الرزاق مقري

تعليق