بيان | حول الاعتداءات على حارة وباب المغاربة والمسجد الأقصى

كتبه كتب في 2 أغسطس 2022 - 7:15 م

إن التحضيرات التي تقوم بها “جماعات الهيكل” لاقتحام المسجد الأقصى وتغيير معالمه وتهديد وجوده بدعم وتخطيط من حكومة الكيان، وكذا مخططات توسيع باب المغاربة للسماح للآليات والأعداد الكبيرة من المستوطنين لاقتحامه تعد اعتداء صارخا على الحق الفلسطيني وعلى التاريخ وعلى المقررات الدولية.

إن هذا الصلف الإسرائيلي المستمر بكل أشكاله لهو امتحان للشعب الفلسطيني وفصائله ومنظمة التحرير الفلسطينية، ولكل الحكومات العربية والإسلامية وجميع أفراد الأمة عن مدى وفائهم لمركزية القضية الفلسطينية في معتقداتهم وحرصهم على مصالحهم ومدى جاهزيتهم للدفاع عنها.

إن القضية الفلسطينية، بكل ملفاتها، أمانة على كاهل كل العرب والمسلمين وأحرار العالم، ولكن حينما يتعلق الأمر بحارة وباب المغاربة فعلى الدول المغاربية، وعلى رأسها الجزائر، أن تشعر بمسؤوليتها تجاه هذا الوقف الممنوح لهم من قبل صلاح الدين الأيوبي، والمسجل لصالحهم وتحت حمايتهم في سجلات الأمم المتحدة.

إن دعم القضية الفلسطينية يتطلب انخراطا كاملا في دعم مقاومة الاحتلال حتى اندحاره، سياسيا ودبلوماسيا وماليا واجتماعيا وعسكريا، تماما كما كانت الدول الشقيقة والصديقة في دعمها للثورة التحريرية الجزائرية.

تحيا الجزائر، تحيا فلسطين

رئيس الحركة
د. عبد الرزاق مقري

تعليق